Haraj
WhatsApp chat
Twitter
Twitter

استخدام النيتروجين في العجلات

استخدام النيتروجين في العجلات

مقدمة 

أحد أهم وظائف العجلة هو حمل وزن السيارة، ولكن بالطبع ليست العجلة نفسها هي التي تحمل الوزن وإنما الهواء المضغوط في داخلها ، ولذلك فإن استخدام الضغط المناسب في العجلات يمنحها القدرة على تحمل وزن السيارة ويحسّن من أداء العجلات على الطرق ويحافظ عليها ويساهم كلك في تخفيض استهلاك الوقود.

وعادة ما يتم نفخ العجلات بالهواء العادي الذي يتكون بنسبة 78% من النيتروجين و 21% من الأوكسجين و 1% من غازات متنوعة ، وبما أن الغازات تتمدّد بالحرارة وتتقلص بالبرودة فإن ضغط الهواء يتغير تبعاً لدرجة الحرارة بمقدار 1 PSI (باوند لكل انش مربع) تقريبا لكل 10 درجات فهرنهايات، ولذلك ينصح الخبراء بضرورة تفقد ضغط العجلات بشكل دوري في الصباح الباكر قبل أن تصلها حرارة الشمس أو الحرارة الناتجة عن القيادة.

استخدام غاز النيتروجين في العجلات

وللمحافظة على ضغط ثابت – نسبياً – للهواء في العجلات يمكنك عزيزي القارئ استخدام شيئ آخر لنفخ عجلات سيارتك بدلاً من الهواء العادي، وهو غاز النيتروجين.

وفي الحقيقة فإن غاز النيتروجين يُستخدم منذ سنين في نفخ عجلات عدد من المركبات والآليات، مثل عجلات سيارات السباق (فورمولا1، و ناسكار، وغيرها) ، وفي نفخ عجلات الطائرات (بنوعيها التجارية والعسكرية) ، والآليات الثقيلة (الشاحنات والجرافات العملاقة) فيما أظهرت عدد من الدراسات فوائد جمة لاستخدام النيتروجين في نفخ عجلات المركبات الخفيفة والدراجات النارية.

ضغط ثابت في العجلات

أولاً حجم جزيئات النيتروجين أكبر من الأوكسجين ، ويخفف هذا من نسبة تسرب الغاز عبر الشقوق الجزيئية في المطاط المكون للعجلات، فيحافظ بذلك على  الضغط داخل العجلات،

كما يلغي النيتروجين كذلك أي وجود لبخار ماء في العجلات، فعادة ما يوجد الماء في الهواء المضغوط في العجلات وهو مسؤول عن التغيرات الكبيرة في ضغط الهواء داخل العجلات لأن حجمه يزداد بشكل كبير مع ارتفاع درجات الحرارة وتبخره، ولذلك فإن ضغط العجلات المنفوخة بالنيتروجين أقل تأثراً بالحرارة أثناء القيادة بسبب طبيعة النيتروجين الجافة.